آراء / تقارير

22 أيار 2020, 09:37
صحيفة الشرق الاوسط
دمشقيون ينزلون إلى الأسواق بـ"جيوب فارغة"

مع اقتراب عيد الفطر المبارك، خيّمت مرارة على سكان دمشق بسبب ارتفاع الأسعار في الأسواق وحرمانهم من ممارسة طقوس الفرح خلالها كما اعتادوا منذ زمن قديم، خصوصاً مع تفاقم الأزمة الاقتصادية في سوريا خلال الأيام الأخيرة.

وتقول أم محمد، وهي أم لثلاثة أطفال أجبرت على النزوح منذ أواخر الـ2012 من منزلها في مخيم اليرموك جنوب دمشق: "منذ نزوحنا لم نشعر بالفرح، لا بفرحة الأعياد ولا بفرحة المناسبات الأخرى. الأعياد لم تعد تمرّ علينا". هي فقدت زوجها خلال معارك سيطرة فصائل المعارضة المسلحة على المخيم منذ أواخر 2012. وتوضح أن "أمثالنا نسوا شيئاً اسمه فرح وأعياد، وهمهم الوحيد حالياً العودة إلى منازلهم"، وتعدّ أن العودة إلى منازلهم قد تنسيهم "مرارة النزوح" وقد تفرحهم "نوعا ما". وتضيف: "قلوب الناس ماتت. لم يعد فيها مكان للفرح لا بالأعياد ولا غيرها" جرّاء ما خلفته الحرب من ويلات ومآسٍ للناس، على حد تعبير أم محمد التي تستبعد أن تعود مظاهر الاحتفال بالعيد إلى سابق عهدها كما كانت قبل سنوات الحرب التي دخلت عامها العاشر منتصف آذار/مارس الماضي.

ومنذ قرون، اعتاد الدمشقيون ممارسة طقوس خاصة بعيدي الفطر والأضحى، والاستعداد لاستقبالهما قبل أيام من قدومهما بإظهار الفرح وشراء الملابس الجديدة لأفراد العائلة كافة، وأنواع كثيرة من الحلويات والسكاكر، والتواصل خلالها مع الأهل والأقارب والأصدقاء والجيران وتبادل التهاني بهما.

ورغم مشهد الازدحام الكبير في أسواق الألبسة الجاهزة مع اقتراب عيد الفطر، فإن حركة إقبال المواطنين على الشراء ضعيفة جداً بسبب ارتفاع الأسعار الخيالي الذي يفوق قدرة الناس الشرائية عشرات الأضعاف.

ويتحدث سهيل (40 عاما) بحسرة خلال تجوله وحيداً في إحدى أسواق وسط العاصمة، عن أنه يتهرب منذ أسبوع من ولديه لعدم استطاعته "تلبية رغبتهما بشراء ملابس جديدة للعيد، فكسوة ولد واحد تحتاج إلى مرتب شهرين! (مرتب موظف الدرجة الأولى نحو 50 ألف ليرة سورية)، ولم تعد هناك مدخرات بسبب الارتفاع اليومي للأسعار وتضخم مصاريف العائلة"، ويضيف: "لم أسمع بحياتي أن السوريين مرّ عليهم مثل هذه الضائقة التي نعيشها".
ورغم تشديد وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك على أصحاب المحال التجارية ضرورة الإعلان وبشكل واضح عن الأسعار، فإن المتجول في الأسواق نادراً ما يرى قطعة ملابس معروضاً عليها سعرها.

محمود (18 عاما) كان يتجول مع عدد من أصدقائه في سوق تجارية شرق العاصمة على أمل شراء ثياب جديدة للعيد، لكن كلما أعجبته قطعة على واجهة محل ما ودخل لمعاينتها وقياسها، يفاجأ بعد ذلك بسعرها "الجنوني غير المعقول"، ويقول: "من يصدق أن قميصاً بـ38 ألف ليرة، والمصيبة أن كل أصحاب المحال يتمسكون بالسعر الذي يطلبونه ولا يتنازلون عنه ليرة واحدة".

ويوضح أنه بهذه الأسعار لا يمكنه أبداً شراء ثياب جديدة للعيد، ومثله معظم أصدقائه؛ لأن الأحوال المادية لعائلاتهم لا تسمح بذلك، وبالتالي "بات العيد مثله مثل باقي الأيام؛ لا بل أيام العيد أصبحت ممزوجة بغصة كبيرة، لأننا لم نعد نستطيع عيشها كما في السابق".

ويقدر البنك الدولي أن 87% من السوريين في مناطق سيطرة الحكومة يعيشون تحت خط الفقر جراء الحرب المستمرة في البلاد. وجاءت موجة الغلاء التي تسببت بها الإجراءات الحكومية لمواجهة انتشار وباء "كوفيد 19" لتزيد من معاناتهم التي فاقمها أكثر تفجر الخلاف بين الحكومة ورامي مخلوف، ابن خال الرئيس بشار الأسد حيث تدهور سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأميركي منذ ظهور هذا الخلاف من 1200 ليرة إلى أكثر من 1800 ليرة بعدما كان قبل اندلاع الأحداث في سوريا التي دخلت عامها العاشر منتصف مارس 2011، بين 45 و50 ليرة.

وقدّر "برنامج الأغذية العالمي" ارتفاع أسعار المواد الغذائية بمعدل 107% خلال عام واحد، في وقت يؤكد فيه واقع الأسعار الحالية والمتعاملون مع السوق من مواطنين وباعة مفرق تسبب أزمة انتشار وباء "كوفيد 19" في ارتفاع الأسعار بنسبة أكثر من 100% عما كانت عليه قبل الإجراءات الوقائية لمواجهته، وتضاعفها بالنسبة ذاتها مع تفجر الخلاف بين الحكومة ومخلوف، مما يعني أن الأسعار ارتفعت بنسبة 200% خلال أزمتي "مخلوف والحكومة" و"كوفيد 19".

وكان لافتاً في الموجة الجديدة لارتفاع الأسعار، هو التحليق الجنوني لأسعار الحلويات بشكل خيالي؛ إذ يصل سعر الكيلو غرام الواحد من "المبرومة" أو "الآسية" ذات النوعية "الإكسترا" في عدد من المحال، إلى 32 ألف ليرة، والوسط إلى 16 ألفاً، بينما يبلغ سعر الكيلو من "معمول العجوة" أو "البرازق" أو "بتيفور" إلى 12 ألفاً. وفي ظل إقبال ضعيف على محلات بيع تلك الأصناف من الحلويات، يصف رجل في العقد السادس من العمر أسعار تلك الحلويات وهو يشاهد منظرها الجذاب على واجهات المحلات، بأنه "سرقة كبيرة"، ويتساءل باستغراب: "ماذا يحشونها: فستق أم ذهب؟ حتى يبيعوها بهذه الأسعار".

سوسن، وهي لاجئة فلسطينية اعتادت في سنوات ما قبل الحرب تصنيع قسم كبير من الحلويات (معمول الجوز والفستق والعجوة) في المنزل بينما تشتري "بقلاوة" و"مبرومة" و"آسية" من السوق، تقول: "منذ اندلاع الحرب في البلاد، نادراً ما قمت بتصنيع حلويات العيد في المنزل، ويقضي الأمر بشراء كمية قليلة من السكاكر لإسكات الأطفال. أما بالنسبة لنا نحن الكبار؛ فنفوسنا ماتت، ونسينا الحلويات، وتعودنا على المرار".