سياسة / إقليميات

06 تشرين ثاني 2019, 11:52
صحيفة نداء الوطن
"سيدر" ليس مرتبطاً بالحريري؟

أكد مصدر فرنسي متابع للملف اللبناني أن فرنسا قلقة جراء الوضعين السياسي والاقتصادي في لبنان. واعتبر أن "لبنان بحاجة إلى حكومة قادرة على الاستجابة لمطالب المتظاهرين وهي شرعية، فاذا كان القرار بتشكيل حكومة على أساس الحسابات السياسية فقط من دون طروحات ملموسة لمعاناة الشعب واستجابة لما يحتاجه، فهذا لا ينفع لبنان". وأضاف: "منذ أن بدأت التظاهرات في لبنان لم يجر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أي اتصال بمسؤولين لبنانيين، لا مع الرئيس سعد الحريري ولا رئيس الجمهورية ميشال عون. كما أن فرنسا لم تجر أي اتصال مع الجانب الإيراني حول لبنان لأنها فضّلت أن يُترك اللبنانيون لإيجاد حلّ بأنفسهم "، مشيراً إلى أن "السفير الفرنسي في لبنان برونو فوشي على اتصال بكل الأطراف".

وقال المصدر لـ"نداء الوطن": "عندما أدرك الحريري أنه لن يتمكن من تنفيذ الإجراءات واستقال، لم تدفعه باريس إلى البقاء ولا إلى الاستقالة"، مؤكداً أن "باريس توافق الحريري عندما يقول إن هناك حاجة لحكومة فاعلة وذات صدقية لمطالب الشعب".

أما في شأن مؤتمر "سيدر"، فأكد المصدر أن "المؤتمر ومشاريعه لا تقوم على سعد الحريري أو أي شخص آخر. يرتبط "سيدر" بإدارة أفضل لشوؤن الدولة وأكثر شفافية وبتنفيذ الإجراءات المقررة والمرتقبة". ويقول: "إذا كان الحريري هو رئيس حكومة فهذا جيد ولكن إذا لم يكن فعلى الحكومة المقبلة أن تنفّذ كل الإجراءات المطلوبة من سيدر".