EXCLUSIVE

16 تشرين أول 2019, 11:44
Arab Economic News فيوليت غزال البلعة
إيطاليا تبحث عن الذواقة في لبنان...

لا توفر السفارة الإيطالية في لبنان فرصة الا وتستغلها من اجل تسويق صادرات بلادها في السوق المحلية، حيث تبادر الى تنظيم أنشطة وفاعليات تسويقية مستندة على فلسفة خاصة تقوم على معايير الجودة والتنافسية التي تتمتع بها منتجاتها الوطنية، وخصوصا الغذائية منها.

بالأمس، كان الموعد مع معرض Italian Products Showcase في طبعة أولى نظمتها وكالة التجارة الإيطالية في بيروت في فندق "فينسيا"، لتكون بمثابة ورشة عمل ترويجية للمنتجات الغذائية الإيطالية، وخصوصا اللحوم الباردة والجبن. واستهدف المعرض المهنيين في قطاع "هوريكا" والقطاع التجاري والتجارة الخارجية، فضلا عن مديري الأغذية والمشروبات والمطاعم والحانات والمطاعم والسوبر ماركت ومحال البيع بالتجزئة.

المعرض هو أحد الأنشطة السنوية التي تقوم بها السفارة ويندرج في اطار "أسبوع المطبخ الإيطالي" في كل أنحاء العالم في نسخته الرابعة، والذي تعدّ له السفارة بين 11 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل و17 منه، وفق ما أوضح السفير الإيطالي في لبنان ماسيمو ماروتي لموقع Arab Economic News، مشيرا الى ان الهدف هو دعم المستوردين والموزعين اللبنانيين للمنتجات الغذائية الإيطالية وزيادة الوعي من جانب المستهلك تجاه الإنتاج الإيطالي، "وخصوصا لجهة النوعية ومستوى الجودة من اجل حسن التسويق وضمان البيع".

تؤمن إيطاليا بان العلاقات الاستراتيجية هي الفاعلة في تحفيز التبادل التجاري مع شركائها، وبينهم لبنان. لذا، يقول ماروتي "نحن نتعامل مع مؤسسات منذ أعوام طويلة، ولا تقتصر العلاقة على لوائها النادر في عالم الأعمال، بل نعتبر تلك المؤسسات هي المسوّقة الفعلية لانها تدرك مستوى جودة منتجاتنا، هذا أساس وضمان للسلامة الغذائية. فالغذاء بالنسبة الينا هو أساس الصحة. لذا، تقوم حملتنا التسويقية التثقيفية على المطبخ الإيطالي في جزء منها، على الاهتمام بقيمة الغذاء الصحية والتوصية بضمان الجودة".

لا احصاءات كاملة بعد عن التبادل التجاري بين لبنان وإيطاليا للعام 2019. لكن، يتوقع ماروتي تراجعا في الارقام "بسبب الازمة الاقتصادية في لبنان، وخصوصا ان هناك الكثير من المنتجات تتوجه الى فئة النخبة". وتحدث عن اهتمام المؤسسات اللبنانية باستيراد المنتجات الجديدة والجاذبة (منتج "دولتشه آند غابانا") بما يستهوي السوق اللبنانية، "الا ان الوضع الاقتصادي يلعب دورا كعامل معوق في تعزيز الصادرات الغذائية من إيطاليا". 

هي مسألة اختيار وذوق ومعرفة حتى في ظل الازمة، يقول ماروتي "وهو ما نعول عليه، لانه يجب معرفة ما نشتري وما نستهلك وحسن اختيار المنتجات".

هذا ما لاحظه زوار المعرض بوضوح امس، حين تنقلوا ما بين أجنحة شركة Econogros المختصة باستيراد المنتجات الغذائية من كافة أنحاء العالم وتبيع منتجاتها بشكل أساسي لتجارة التجزئة وبعضها إلى قطاع "هوريكا"، وشركة Interal التي تستورد المنتجات الغذائية والمشروبات من إيطاليا فقط، و(MYN (Fine Bouche الشركة الجديدة في السوق المحلية وهي تستورد فقط منتجات "النخبة" وخصوصا من إسبانيا وإيطاليا وفرنسا، وRungimex المستورد للمنتجات الغذائية الإيطالية ذات الجودة والموزع على قطاع التجزئة و"هوريكا"، وU-Food المستورد للأغذية الطازجة من أوروبا منذ 1994، وG. Vincenti & sons الشركة المتخصصة منذ 70 عامًا باستيراد المنتجات الغذائية والحلويات والمشروبات الكحولية، وLavazza وهي جزء من شرك G. Vincenti & Sons وتعرض مع علامة القهوة الإيطالية  Lavazza، وBread Boutic المخبز الذي يستخدم الدقيق الإيطالي والخميرة، وVresso الموجود في السوق المحلية منذ 1942 كمزود لمعدات صناعة الخدمات الغذائية، وSohat Distribution الشركة الشقيقة لـ"نستله ووترز" التي تستورد المياه وتوزعها، وMeesoo ME ممثل شركة Meesoo الإيطالية التي ابتكرت آلة لتصنيع تيراميسو الجاهزة واستيراد الآلات ومنتجات الخلائط الجاهزة.

يذكر أن الأرقام تؤكد أن إيطاليا هي الشريك الأوروبي الأول للبنان في قطاع الأغذية. اذ وفق بيانات الجمارك اللبنانية لعام 2018، بلغت قيمة الواردات من إيطاليا 78 مليون دولار، لتحل قبل فرنسا بنحو 42 مليونا وإسبانيا (26 مليونا). علما ان تركيا هي المورد الرئيس غير الأوروبي للمنتجات الغذائية في لبنان، مع 76 مليون دولار.
 
أما المنتج الإيطالي الرئيس المستورد فهو الشوكولاته مع 14.4 مليون دولار، والمعكرونة مع 12.2 مليون دولار، والحبوب والأرز مع 10.1 مليون دولار، وصلصة الطماطم مع 4.8 مليون دولار.