آراء / تقارير

12 أيلول 2019, 08:10
وكالات
"؟عقوبات جديدة.. ما حصة "حزب الله

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات جديدة على قياديين في حركة "حماس"، والحرس الثوري الإيراني، و"داعش"، و"القاعدة" و"حزب الله"، إضافة إلى "شركات صرافة ساعدت التنظيمات الإرهابية في تحويل الأموال".

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن في مؤتمر صحافي جمعه بوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أنّ العقوبات تأتي ضمن جهود واشنطن لمنع الإرهابيين من الوصول إلى المنظومة المالية الدولية. وشملت العقوبات قيادين في هذه "الحركات المتطرفة"، كما شملت شركات ومكاتب صرافة ساعدت التنظيمات الإرهابية ووفرت لها غطاء لتحويل الأموال والحصول على الدعم المالي.

وفيما يلي قائمة بأسماء الأشخاص والشركات المعنية بالعقوبات الأميركية الجديدة:
نور والي
يعرف أيضا بالمفتي نور والي، تزعم فرع طالبان بباكستان بعد وفاة زعميها السابق الملا فاضل الله. تحت قيادته، أعلنت طالبان باكستان مسؤوليتها عن عدد من الهجمات الإرهابية الدامية.

مروان عيسى
نائب قائد كتائب عز الدين القسام، الذراع التنفيذية لحماس.

محمد الهندي
نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية.

بهاء أبو العطا
عضو المجلس العسكري الأعلى للجهاد الإسلامي في فلسطين، هو قائد كتيبة غزة والكتيبة الشمالية في لواء القدس.

علي كركي
قيادي بارز في "مجلس الجهاد" في حزب الله. قاد المعاونية 105 (القيادة الجنوبية) وكان مسؤولاً عن العمليات العسكرية في جنوب لبنان. القيادة الجنوبية تنقسم إلى خمس جبهات جغرافية، تسمى "محور"، كل واحدة تتكون من مجموعة من القرى في قطاع جغرافي متاخم.

محمد حيدر
قائد بارز في مجلس الجهاد في "حزب الله". كان حيدر رئيس مكتب 113، وكان يدير شبكات "حزب الله" العاملة خارج لبنان وعين قادة من مختلف الوحدات. كان قريبًا جدًا من مسؤول "حزب الله" المتوفى عماد مغنية. في 2004، تم انتخاب حيدر في البرلمان اللبناني.

فؤاد شكر
عضو بارز في مجلس الجهاد في "حزب الله"، أشرف على وحدات الحزب الخاصة بالأسلحة في سوريا، بما في ذذلك وحدة الصواريخ والقذائف. وهو مستشار عسكري رفيع المستوى للأمين العام للحزب حسن نصر الله ولعب دورًا رئيسيًا في تخطيط وتنفيذ التفجيرات التي استهدفت ثكنات مشاة البحرية الأميركية في بيروت، لبنان، والتي أسفرت عن مقتل 241 شخصًا من عناصر الجيش الأميركي.

إبراهيم عقيل
أحد كبار أعضاء مجلس الجهاد في "حزب الله"، هو قائد العمليات العسكرية للحزب.

الحاج تيسير
أحد كبار قادة داعش ويقدم تقاريره إلى أبو بكر البغدادي. ويشرف كوالي لـ"داعش" على العراق ومسؤول الأجهزة المتفجرة، على تسيير العبوات الناسفة في المنطقة. كان خبيراً في نصب المتفجرات أثناء عمله في مقر داعش الخاص بالمتفجرات في 2016.

أبو عبد الله بن عمر البرناوي
أمير "داعش" في غرب أفريقيا، كان ناشطًا في بوكو حرام.

حطيب حجان سوادجان
أمير "داعش" في الفلبين، كان العقل المدبر للهجوم الإرهابي في 27 تموز/يوليو 2019 على كاتدرائية جولو سيتي الذي أسفر عن مقتل 23 وجرح 109.

حراس الدين
جماعة "جهادية" تابعة لتنظيم "القاعدة" ظهرت في سوريا في أوائل 2018 بعدما انشقاق عدة فصائل عن حياة التحرير الشام.

فاروق السوري
مواطن سوري معروف أيضًا باسم أبو همام الشامي، هو قائد حراس الدين وقائد سابق للنصرة في سوريا.

محمد سعيد ازادي
مقيم في لبنان هو رئيس المكتب الفلسطيني قام بتوفير الدعم المادي والمالي، والتقني، قدم بضائع أو خدمات لحماس.
اعتبارًا من أواخر 2016، طلب من قيادي بحماس الحصول على ترخيص من 3 من كبار قادة حماس لاستلام الأموال منه مباشرةً. صرح عضو المجلس السياسي لحماس بأن إزادي سيرسل مليون دولار إضافة إلى الدعم المعتاد، ومبلغ إضافي قدره مليون دولار لعضو المكتب السياسي لحماس.

زاهر جبارين
يقيم في تركيا هو رئيس المكتب المالي لحماس. وبهذه الصفة يدير ميزانية حماس السنوية بقيمة ملايين الدولارات، وهو مسؤول عن جميع إيرادات حماس من مختلف العناصر في جميع أنحاء العالم، ويسعى للحصول على مصادر تمويل إضافية لحماس..

قام جبارين بمساعدة أو توفير الدعم الماديً لحماس، بصفته رئيس دائرة الشؤون المالية في حماس، على تطوير شبكة مالية في تركيا من شأنها أن تسمح لحماس بجمع واستثمار وكسب المال في غزة والضفة الغربية.

في السنوات الأخيرة، روج "جبارين" للأنشطة الإرهابية لحماس في الضفة الغربية وغزة التي تستهدف إسرائيل من خلال تحويل مئات الدولارات في الضفة الغربية لتمويل نشاط حماس الإرهابي. إلى ذلك، يحاول جبارين تعزيز النشاط التجاري وتحقيق إيرادات لحماس.

كان جبارين بمثابة نقطة الاتصال الرئيسية بين حماس وفيلق القدس، منذ 2017، كان هناك اتصال متزايد بين مسؤولي الحرس الثوري الإيراني ومسؤولي حماس الذين يركزون على زيادة التمويل من إيران. شارك جبارين في تحويل ملايين الدولارات إلى حماس عبر "ريدن للصرافة"، والتي وضعت أيضا في لائحة العقوبات.

"ريدن للصرافة"
ساعدت الشركة "حماس" وقدمت لها دعما ماليا وماديا، واعتبارًا من آذار/مارس 2019، شارك محمد سرور، في "ردين للصرافة" ومقرها تركيا، في تحويل بقيمة 10 ملايين دولار إلى كتائب عز الدين القسام الذراع التنفيذية لحماس.
اعتبارًا من منتصف 2018، تم تحديد الشركة كجزء أساسي من البنية التحتية المستخدمة لتحويل الأموال إلى حماس. طوال 2017، تم إرسال عشرات الملايين من الدولارات إلى حماس بمساعدة الشركة.
في تموز/يوليو 2018، ساعدت الشركة في تحويل 4 ملايين دولار من الحرس الثوري الإيراني إلى حماس. في ايار/مايو 2018، ساعدت أيضا في تحويل مليوني دولار من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله إلى حماس. في تموز/يوليو 2017، قام أحد كبار قادة حماس بتحويل 5.5 مليون دولار إلى رئيس المالية في حماس زاهر جبارين عبر الشركة.

إسماعيل طاش
قائد أو مسؤول في "ريدن للصرافة" هو نائب الرئيس التنفيذي ومسؤول عن العلاقات الخارجية لـلشركة.
اعتبارًا من كانون الثاني/يناير 2019، كان طاش لاعبًا رئيسيًا في العديد من التحويلات المالية من إيران إلى حماس، وكان مشاركًا بشكل كبير مع مُيسِّري حماس.
منذ 2017 على الأقل، كان لطاش تواصل مستمر مع قناة تحويل يديرها ميسر حماس المالي محمد سرور. وحولت هذه القناة أموالاً من الحرس الثوري الإسلامي إلى حماس، ولا سيما ذراع حماس التنفيذية في قطاع غزة.

شركة سمارت
سمارت يملكها أو يسيطر عليها إسماعيل طاش، هي شركة استيراد/تصدير محدودة وشركة "واجهة" محتملة مرتبطة بـ"ردين للصرافة"، إذ لهما نفس العنوان بالعاصمة التركية إسطنبول.

شركة صاكصوك للصرافة وتحويل الأموال
ساعدت "صاكصوك" أو قدمت دعم مادي ومادي أو سلع وخدمات لـ"داعش"، في أواخر 2018، قدمت تحويلات نيابة عن أعضاء داعش بسوريا.
في منتصف 2017، قام فواز محمد جبير الراوي بعمليات مالية في الشرق الأوسط، وكان مسيرو عمليات "داعش" المالية وأعضاؤها في القائمة كنقاط اتصال لفروع صاكصوك في كل من سوريا، لبنان وتركيا. تم إدراج الميسرين الماليين والشركات التابعة كنقاط اتصال لمواقع فرع "داعش" في سوريا ولبنان وتركيا.
في تموز/يوليو 2017، حاولت لجنة لوجستيات الهجرة التابعة لداعش ومقرها سوريا تحويل الأموال إلى داعش عبر الشركة.

الحرم للصرافة
قامت مؤسسة الحرم للصرافة بمساعدة أو توفير الدعم المالي أو المادي أو الفني، أو تقديم البضائع أو الخدمات لداعش.
اعتباراً من نيسان/أبريل 2019، تلقى أعضاء تنظيم داعش تعليمات للقيام بكل التعاملات المالية عبر شركة "الحرم للصرافة".
اعتبارًا من أوائل 2017، شاركت "الحرم للصرافة" في تحويل مالي لداعش بين سوريا وبلجيكا.

الخالدي للصرافة
اعتبارًا من ايلول/سبتمبر 2017، كان الخالدي التابع لداعش بمثابة مكتب صرافة مالي للحوالات. كل المقار كانت تدار من أشخاص كانوا معروفين بمساعدة أعضاء داعش في التحويلات المالية.
كما كان مكتب الخالدي في سوريا مقهى إنترنت لأعضاء داعش إضافة إلى وظيفته كمكتب للتحويلات المالية.
اعتبارًا من أوائل 2017، شارك الخالدي في الرقة بسوريا وغازيعنتاب في تركيا في تحويل أموال لداعش من العراق. واعتبارًا من 2017، قام داعش أيضًا بتحويل الأموال إلى سوريا عبر الخالدي.
اعتباراً من أواخر 2016، كان الخالدي أهم مكتب تحويل مالي في المنطقة.

الهيبو للمجوهرات
قامت الشركة بمساعدة داعش ماديا وماليا، كما قدمت خدمات أو بضائع للتنظيم.
اعتباراً من أواخر 2017، كان مكتب الشركة في غازيغنتاب بتركيا متورطا في مخطط للتحويل النقدي عبر تركيا إلى خلايا نائمة في العراق وسوريا.
اعتباراً من أوائل 2017، كانت الشركة التي تتخذ من الرقة مقراً لها هي شركة تحويل نقدي يستخدمها أعضاء "داعش".

محمد الهيبو
لقد تصرف محمد أو قال أنه يعمل لصالح أو نيابة عن شركة الهيبو، واعتباراً من أواخر 2016، كان محمد الهبو من تركيا، يشارك في شراء المعادن الثمينة لتمكين داعش من إنتاج عملات "داعش" الخاصة بها.

محمد أمين
قدم أمين المساعدة المادية أو الدعم المالي، وقدم خدمات أو بضائع لـ"داعش" خرسان، وكان يشجع الناس لانضمام إلى التنظيم، وطلب أمين من مواطن في المالديف الذهاب إلى أفغانستان لأن التنظيم يحتاجه، وأخبره أنه سيحصل على 700 دولار كراتب شهري.

إلى ذلك، اعتباراً من نيسان/أبريل 2019، كان أمين الذي يستقر بجزر المالديف نشط بشكل كبير في التجنيد لداعش. من خلال مساعديه المقربين. يخضع مرؤوسو أمين للتدريب لمدة 10 أشهر تقريباً في "ماليه"، ومقرها جزر المالديف، بما في ذلك منزل أمين. واصل أمين ومجموعته التجنيد نيابة عن داعش من مختلف العصابات الإجرامية في المالديف.

محمد أحمد السيد أحمد إبراهيم
عمل إبراهيم لصالح القاعدة أو بالنيابة عنها، بشكل مباشر أو غير مباشر، قدم إبراهيم، وهو عضو في القاعدة في البرازيل، الدعم التيسيري لأعضاء تنظيم القاعدة والدعم المادي للقاعدة.

المايدا مراني سالفين
"سالفين" قدمت دعما ماليا أو ماديا، أو قدمت خدمات لداعش بالفلبين.
في نيسان/ابريل 2019، تم اعتقال سالفين في مدينة زامبوانجا، الفلبين، بعد الإشتباه في تورطها في تصنيع أو بيع أو التخلص أو الاستيراد أو حيازة جهاز متفجر، أثناء التحرك الأمني، حجزت السلطات الفلبينية مكونات للأجهزة المتفجرة.
اعتباراً من مطلع 2019، حددت السلطات الفلبينية سالفين، التي كانت زوجة لأحد قادة "داعش"، على أنها أجرت المعاملات المالية والمشتريات ونقل الأسلحة النارية والمتفجرات، وسهّلت تجنيد المقاتلين الأجانب في الفلبين.

محمد علي السيد
شارك محمد في التدريب المرتبط بالإرهاب الذي قدمه داعش، وورى في مقابلة علنية في تشرين الأوّل/أكتوبر 2018، رحلته للانضمام إلى "داعش". صرح أنه غادر تورنتو للانضمام إلى "داعش" في نيسان/أبريل 2014، كما حضر التدريب الأساسي كعضو جديد بـ"داعش" في التدريب الأساسي، تعلم كيفية استخدام الأسلحة الصغيرة. حيث يتلقى تدريب قناص واستطلاع متقدم.