EXCLUSIVE

04 أيلول 2019, 08:15
Arab Economic News فيوليت غزال البلعة
معهد التمويل الدولي للبنان: إستيقظ!

بينما كانت طاولة الحوار الاقتصادي منعقدة في قصر بعبدا امس، كان معهد التمويل الدولي IIF لا يزال على أمله بإمكان خروج لبنان من نفق الأزمة الاقتصادية لأن "رئيس الجمهورية مصمم على معالجة الفساد وتحسين الحوكمة، التي تعتبر مكونات أساس للإصلاحات المالية والهيكلية... لكن التقدم في محاربة الفساد سيتوقف على إرادة سياسية قوية ومستدامة". 

ولم ينتظر كاتب تقرير المعهد غربيس إيراديان، كبير الاقتصاديين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إنتهاء اجتماع بعبدا الحواري الاقتصادي ليصاب بما شمل اللبنانيين من خيبات أمل، فأصدر يوم الاثنين الماضي، تقريرا بعنوان "لبنان: إنذار للإستيقاظ"، مفندا فيه "النظرة المستقبلية" التي تتعرض لمخاطر تصاعد التوتر بين "حزب الله" وإسرائيل، وصعوبة توفير الدعم السياسي للاصلاحات المالية والهيكلية المستدامة. ورأى أنه "في غياب تعديل حقيقي ودعم خارجي، سيبقى لبنان في حلقة مفرغة من ارتفاع الديون وارتفاع أسعار الفائدة والاستثمار الخاص المتراجع والنمو المنخفض".

وينشر موقع Arab Economic News أبرز ما ورد في تقرير IIF:
ملخص تنفيذي 
• الاقتصاد اللبناني في مرحلة تحول. في الآونة الأخيرة، خفضت وكالة "فيتش" تصنيف لبنان إلى CCC من B-، في حين أعلنت "ستاندرد آند بورز" عن فترة سماح مدتها 6 أشهر قبل تغيير التصنيف الحالي. ما زلنا نعتقد أن لبنان لن يتخلف عن السداد بالنظر إلى احتياطاته الدولية الكبيرة، ونظامه المصرفي القوي، وسجله الحافل بعدم تخلفه عن سداد ديون بالعملات الأجنبية. يبدو أن السلطات تدرك الآن خطورة الوضع وتوجه نداءً حازماً وموحدًا لاتخاذ إجراءات عاجلة، بقيادة الرئيس عون لتنفيذ الإصلاحات المالية والهيكلية اللازمة لاحتواء الدين العام، وإعادة بناء الثقة والحفاظ على سياسة الاستقرار النقدي. 
• ستشجع الإصلاحات المالية والهيكلية الجارية الجهات المانحة على صرف 11 مليار دولار من القروض الميسرة التي تم تأمينها في مؤتمر "سيدر" في نيسان/أبريل 2018. 
• مزيج من أسعار الفائدة المرتفعة، والمشاحنات السياسية، وتراكم المزيد من متأخرات الإنفاق الحكومي يمكن أن يؤدي إلى تقلص في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي هذا العام. سيستأنف النمو في 2020، مدفوعًا بتنفيذ المشاريع التي يمولها "سيدر". نرى أن العجز المالي ضاق في 2019 إلى 7.8% على أساس نقدي، و9.5% على أساس الالتزام (والذي يشمل متأخرات الإنفاق تعادل 1.7% من الناتج المحلي الإجمالي). 
• تهدف مسودة ميزانية 2020 إلى تقليص العجز المالي إلى 6% من الناتج المحلي الإجمالي من خلال تدابير إضافية للإيرادات، بما في ذلك مكافحة التهرب الضريبي بشكل حاسم، ورفع الضرائب على الوقود وضريبة القيمة المضافة على المنتجات الفاخرة. إن تنفيذ مثل هذه التدابير سيزيد فرص التعديل المالي الناجح ويوفر فرصة لتعزيز الميزانية العمومية لمصرف لبنان وخفض أسعار الفائدة. 
• تواصل السلطات اعتبار تثبيت سعر الصرف مفتاح الاستقرار المالي. في حين أدى الارتفاع الفعلي في سعر الصرف في السنوات الأخيرة إلى إضعاف القدرة التنافسية وزيادة الطلب على الواردات. إن مكاسب الإنتاجية من الإصلاحات الهيكلية يمكن أن تساعد في سد فجوة التنافسية. 

نتوقع أن ينكمش الاقتصاد في 2019 للمرة الأولى منذ 2005. أسعار الفائدة المرتفعة، والمشاحنات السياسية، وظهور متأخرات الإنفاق، والتأخير في الاتفاق على الإصلاحات المالية والهيكلية اللازمة يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بنسبة 0.6% في 2019 بعد تقديراتنا المنقحة من انكماش 0.2% في 2018. حساباتنا تظهر انكماشا بنسبة 2.2% في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للنصف الأول من العام. إن الانتعاش المتواضع المتوقع في النشاط الاقتصادي في النصف الثاني من العام لن يكون كافياً لتعويض الانكماش الكبير للنصف الأول.

إن نموا معتدلا في 2020، والاستقرار السياسي إلى الإصلاحات المالية والهيكلية والحصول على قروض "سيدر"، سيحسن الاستثمار وصافي الصادرات تدريجياً. نتوقع نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي بنسبة 2.5% في 2020. سيتم استخدام قروض "سيدر" الميسرة لتحسين البنية التحتية للبلاد، مما يحفز الانتعاش الاقتصادي. ستتحسن ديناميات الديون أيضًا نتيجة لانخفاض أسعار الفائدة.

التعديلات الضريبية 
إن حجم التعديل المالي اللازم يتطلب اتخاذ تدابير قوية للإيرادات والنفقات. أصبحت ميزانية 2019 سارية في أب/أغسطس الماضي. ومع ذلك، انخفض الإنفاق الحكومي في النصف الأول بمقدار 1214 مليون ليرة (بانخفاض 9% مقارنة بالنصف الأول من 2018)، لكن أكثر من نصف هذا الانخفاض يعود إلى الانخفاض الحاد في النفقات الرأسمالية وتراكم متأخرات الإنفاق العائدة الى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والمستشفيات والمقاولين. رغم ارتفاع الإيرادات الضريبية بشكل طفيف في النصف الأول من العام، سجل إجمالي الإيرادات، بما في ذلك موارد الخزينة، انخفاضًا بنسبة 3.2% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

إن الجمع بين الانكماش في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي والتأخير في تنفيذ تدابير الإيرادات المدرجة في موازنة 2019 والتهرب الضريبي المرتفع المستمر، سيجعل من الصعب على الحكومة تحقيق هدف الإيرادات المتوخى. نتوقع أن يرتفع إجمالي الإيرادات بنسبة 5.8%، أي أقل بكثير من الزيادة البالغة 9.3% على النحو المتوقع في موازنة 2019. 

ومع ذلك، يجري تنفيذ تدابير جدية لتعزيز الإيرادات. وهي تشمل: 1- رفع سعر الضريبة على دخل الفوائد على الودائع من 7% إلى 10% لمدة ثلاث سنوات؛ 2- رفع ضريبة الدخل على من يكسبون أكثر من 150 ألف دولار سنويًا من 21% إلى 25%؛ 3- فرض ضريبة بنسبة 2% على فئات مختارة من الواردات؛ 4- الحد من التهرب الضريبي ومكافحة التهريب في جميع المنشآت. 

نتوقع انخفاض الإنفاق للعام بأكمله بنسبة 6.1٪ بسبب ما يلي: 1- تجميد التوظيف والاستبدال الجزئي لأولئك الذين يتقاعدون؛ 2- إلغاء معظم المساعدات للمؤسسات والمدارس الخاصة؛ 3- انخفاض أسعار النفط وإصلاح قطاع الكهرباء مما أدى إلى انخفاض التحويلات إلى شركة كهرباء لبنان؛ 4- انخفاض النفقات الرأسمالية؛ 5- تراكم متأخرات الإنفاق.

واجهت الحكومة صعوبات في جمع الأموال من الاسواق هذا العام بسبب عائدات السندات التي كانت أقل بكثير مما عرضه مصرف لبنان للمصارف التجارية. عرض البنك المركزي عوائد على الليرة اللبنانية تصل إلى 13.5% بحسب الاستحقاق. في نيسان/أبريل وأيار/مايو، قام البنك المركزي بسداد 1.2 مليار دولار من التزامات خدمة الديون المستحقة على الحكومة.

لا يزال هناك الكثير من عدم اليقين بشأن تراكم المتأخرات المستحقة على مدى السنوات الثلاث الماضية. تشير تقديراتنا إلى تراكم المتأخرات الجديدة بنحو 980 مليون دولار (أو 1.7% من الناتج المحلي الإجمالي) في 2019. ونتيجة لذلك، نتوقع تضييق العجز المالي من 11.2% من الناتج المحلي الإجمالي في 2018 إلى 7.8% في 2019 على أساس نقدي، ومن 12.0% من الناتج المحلي الإجمالي إلى 9.5% على أساس الاستحقاق (أو الالتزام والذي يشمل متأخرات الإنفاق المقدرة) لنفس الفترة.

الاصلاح المالي  
نتوقع من الحكومة ومجلس النواب المصادقة على مشروع موازنة 2020 في الأسابيع المقبلة، والتي تهدف إلى تضييق العجز إلى 6% من الناتج المحلي الإجمالي. سيتم التوصل إلى اتفاق بشأن التدابير التالية لتعزيز الإيرادات:
• تحسين السمات التدريجية لضريبة الدخل الشخصي؛ 
• تحويل العبء الضريبي إلى الأسر الأكثر ثراء؛ زيادة ضريبة البنزين إلى مستويات ما قبل 2011؛ 
• رفع ضريبة القيمة المضافة على السلع الفاخرة من 11% إلى 15% على بعض السلع (لا سيما السلع الفاخرة)؛ توسيع قاعدة ضريبة القيمة المضافة من خلال إزالة بعض الإعفاءات؛ 
• تقديم نماذج الضرائب الآلية والإيداع الإلكتروني والمدفوعات الضريبية لتحسين الامتثال الضريبي.

من ناحية الإنفاق، نتوقع تحقيق وفورات كبيرة من خطة إصلاح قطاع الكهرباء ومن انخفاض أسعار النفط العالمية المتوقعة. كما نتوقع أن يتقاعد آلاف من موظفي القطاع العام، مما يوفر فرصة جيدة لإعادة تنشيطه وتقليص حجمه وتعزيز كفاءته دون اللجوء إلى تسريح الموظفين. علما ان استبدال جزء من المتقاعدين من شأنه أن يحقق وفورات مهمة.

إن تنفيذ مثل هذه الإجراءات لزيادة الإيرادات وتدابير ضبط الإنفاق، من شأنها أن تدعم الثقة في الداخل والخارج وتدعم استقرار سعر الليرة اللبنانية، كذلك سيعزز قدرة البلد على الوصول إلى القروض الميسرة الدولية التي تعهدت بها الجهات المانحة والمتعددة الأطراف في مؤتمر "سيدر" الذي عقد في نيسان/أبريل 2018.

سيساعد الوصول إلى "سيدر" على زيادة الاستثمار العام، ومعالجة اختناقات البنية التحتية، وزيادة النمو إلى 2.5٪ في 2020. كما سيوفر حوافز إيجابية للمزيد من الإصلاحات والمساهمة في خفض أسعار الفائدة.

يحتاج لبنان إلى نظام قضائي مستقل ومدع عام يتمتع بسلطات خاصة قادرة على حمايته من أجل محاربة الفساد، وبالتالي الحد من التهرب الضريبي. لحسن الحظ، يتضمن مشروع موازنة 2020 تدابير حاسمة في هذا الصدد.

السياسة النقدية
ارتفعت أسعار الفائدة بحدة، وإنكمشت السيولة منذ أواخر 2017. ارتفع السعر المرجعي للفائدة في بيروت BRR بشكل كبير منذ أواخر 2017 إلى 13.5% على الليرة اللبنانية و9.9% على الدولار الأميركي بحلول آب/أغسطس 2019. خلال النصف الأول من العام، سدّد مصرف لبنان نحو 3.2 مليار دولار بالنيابة عن الحكومة لتسديد استحقاقات يوروبوند مستحقة. في أوائل تموز/يوليو، شجع مصرف لبنان المصارف المحلية على جذب أموال جديدة من الخارج، وللغاية، عرض عوائد بنسبة 14% على ودائع الدولار لمدة ثلاث سنوات. ونتيجة لذلك، نجحت المصارف في جذب ودائع غير مقيمة إضافية في الشهرين الماضيين. نتيجة لذلك، قد تكون احتياطات العملات الأجنبية لدى المصرف المركزي قد زادت بمقدار 2.6 مليار دولار إلى 32.4 مليار دولار في آب/أغسطس.

أدى الموقف النقدي المشدد مع دعم سياسة تثبيت سعر الليرة، إلى انخفاض حاد في الإقراض للاقتصاد. الى ذلك، فإن التراكم المستمر للمتأخرات يشكل ضغطًا على الجدارة الائتمانية للقطاع الخاص، ويزيد القروض المتعثرة، ويعوّق نمو الائتمان. تُظهر القروض المقدمة لمطوري العقارات علامات على المزيد من المحنة (مدفوعة بزيادة مخزونات العقارات غير المباعة وانخفاض حاد في الأسعار). إن عكس تراكم متأخرات الإنفاق من شأنه أن يحسن السيولة، ومع تراكم المصداقية، ينبغي أن تخف ظروف التمويل. سيوفر التعديل المالي الناجح فرصة لتعزيز الموازنة العامة للبنك المركزي ويؤدي إلى انخفاض تدريجي في أسعار الفائدة ابتداء من أوائل 2020. كما أن التعديل المالي القوي من شأنه أن يقلل من اعتماد الحكومة على التمويل من النظام المصرفي المحلي، ويقلل من الحاجة إلى استمرار التدفقات المالية. والأهم من ذلك، أنه سيرسل إشارة إيجابية للمستثمرين الأجانب ويؤدي إلى تسارع نمو الودائع.

القطاع المصرفي 
ما زال القطاع المصرفي الذي يتصدر عناوين الصحف ويعتبر العمود الفقري للاقتصاد، سليماً، وقد تعامل بشكل جيد نسبياً مع الوضع الاقتصادي الصعب الحالي. إجمالي الأصول المصرفية نحو أربعة أضعاف حجم الاقتصاد اللبناني. ستدعم الزيادة الأخيرة في الودائع غير المقيمة من خلال العملية الهندسية المالية الجديدة لمصرف لبنان أرباح المصارف هذا العام. زاد إجمالي الودائع المصرفية بشكل كبير في الأشهر الثلاثة الماضية، وقد يستمر هذا الاتجاه في الأشهر المقبلة مدعومًا بالتعديل المالي المستمر، والفوارق الجاذبة بين ودائع الدولار وأسعار الفائدة الأميركية، وودائع الليرة اللبنانية.

قد يخفض التصنيف الائتماني الأخير مستويات كفاية رأس المال لدى المصارف. ومع ذلك، فإن معظم المصارف اتخذت بالفعل تدابير السلامة. تظل مخاطر التمويل منخفضة حيث تتمتع المصارف بأحد أعلى نسب الودائع إلى القروض بين الاقتصادات الناشئة. نظرًا لانكماش قطاعي البناء والعقارات، وتراكم المتأخرات المحلية، ارتفعت القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض إلى 11% في الربع الأول من 2019 وفقًا لتصنيف صندوق النقد الدولي، بينما أظهر تصنيف مصرف لبنان ان نسبة القروض المتعثرة المحلية هي 6% فقط. على المدى القريب، ستفيد المصارف اللبنانية من تمويل مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص كجزء من برنامج استثمار رأس المال CIP.

من المرجح أن تزداد تدفقات رأس المال غير المقيمين من 5.9 مليار دولار في 2019 إلى 7.6 مليارا في 2020 مدعومة بالحصول على قروض ميسرة من "سيدر" والتحسن الخجول في الودائع غير المقيمة. يمكن أن تتحول تدفقات رأس المال المقيمة من تدفقات خارجية بنحو 2 مليار دولار في 2018 و2019، إلى تدفقات بنحو 1.3 مليار دولار في 2020. وبلغت احتياطيات العملات الأجنبية (باستثناء الذهب وسندات اليوروبوندز التي يحتفظ بها مصرف لبنان) نحو 32.4 مليار دولار في آب/أغسطس 2019 (بما يكفي لتغطية 8.5 أشهر واردات السلع والخدمات). موجودات الذهب البالغة نحو 14 مليار دولار، وهي ثاني أعلى نسبة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد السعودية، وتوفر حاجزًا إضافيًا. ومع ذلك، قد تستأنف الاحتياطات الاجنبية انخفاضها بشكل طفيف في الأشهر المقبلة إلى 28 مليار دولار بحلول نهاية 2019، و27 مليارا بحلول نهاية 2020 (لا تزال في مستوى مريح).

ارتفعت أسعار "اليوروبوندز" ذات العائد المقوم بالدولار لمدة 10 سنوات إلى نحو 13% في الأيام الأخيرة بعد خفض تصنيف لبنان إلى CCC والتوتر الأمني مع إسرائيل. نتوقع انخفاض العائد على سندات اليورو في الأشهر المقبلة، خاصة وأن الحكومة تظهر أدلة واضحة على التعديل المالي وتنفيذ الإصلاحات.

معالجة الفساد
لقد أفسد الفساد المستشري في لبنان النمو الاقتصادي وتفاقم عدم المساواة وساهم في حدوث عجز مالي كبير وارتفاع الدين العام. أدى الفساد في لبنان إلى تآكل الثقة العامة، مما أدى إلى زيادة التهرب الضريبي. التقديرات الحالية للتهرب الضريبي هي بحدود 3-4 مليارات دولار في السنة. في السياق، يمكن للتركيز الواضح على تحسين الامتثال أن يقلل هذا الرقم بمقدار النصف على الأقل في غضون عامين.

تتطلب مكافحة الفساد إرادة سياسية قوية لإنشاء مؤسسات فعالة تعزز النزاهة والمساءلة في كافة أنحاء القطاع العام. من شأن اعتماد تقنيات جديدة أن يساعد في تعزيز الوظائف المالية الرئيسة، مثل عمليات الميزانية وإدارة الإيرادات، وكذلك الضوابط الداخلية. غالبًا ما يتم تحدي استقلال النظام القضائي اللبناني بالتدخل السياسي. يجب أن يتضمن الإطار القانوني لمكافحة الفساد تشريعات تجرم أنواع مختلفة من الفساد. كما ينبغي اعتماد مدونة قواعد سلوك وقواعد إفصاح للموظفين في القطاع العام".