متفرقات / اجتماعيات

30 أيار 2019, 10:40
BBC Arabic
لم تحرق سوريا أراض زراعية؟

أظهرت صور بالأقمار الصناعية أن مناطق واسعة من الأراضي الزراعية التي تقع في شمال غربي سوريا، وتسيطر عليها المعارضة، قد أُحرقت كجزء من حملة يزعم نشطاء أنها من جانب الحكومة وتهدف إلى تدمير المحاصيل الغذائية الحيوية.

ويقول عمال "الخوذ البيض" (الدفاع المدني) إن الأسلحة الحارقة أطلقت على نحو متكرر على الحقول في محافظات إدلب وحماة وحلب في الشهر الماضي. وأدى العنف الدائر إلى نزوح 270 ألف شخص، ويعيش في المنطقة نحو 3 ملايين شخص، وثمة مخاوف من احتمال مقتل مئات الآلاف إذا شنت الحكومة هجوما واسع النطاق.

ويتهم الدفاع المدني السوري الحكومة وحليفتها روسيا بالسعي إلى "حرق كافة مناحي الحياة" في آخر منطقة لا تزال تخضع لسيطرة المعارضة بعد 8 سنوات من الحرب. ويقول إنه بالإضافة إلى قصف المناطق السكنية، استهدف الجيشان السوري والروسي الأراضي الزراعية بالصواريخ والقذائف التي تحتوي على مواد كيمياوية حارقة، مما أسفر عن اندلاع "حرائق واسعة النطاق دمرت كل المحاصيل الزراعية وحرمت الفلاحين من حصادهم القادم".