آراء / تقارير

14 أيار 2019, 09:15
صحيفة الشرق الاوسط
"بتكوين" فوق 7300 دولار...

بقيت "بتكوين" فوق 7300 دولار أمس الاثنين، لتظل قرب أعلى مستوياتها في 9 أشهر، مع اشتداد زخم موجة صعود 2019 للعملة المشفرة الأكبر في العالم... لكن العملات المشفرة التي واجهت عاما صعبا في 2018 نتيجة التشديدات التنظيمية، يبدو أنها ستواجه خطرا جديدا قريبا، يأتي هذه المرة من جانب عملاق التكنولوجيا "فايسبوك".

وكان يجري تداول "بتكوين" على بورصة "بتستامب" عند مستوى حول 7370 دولارا، بارتفاع يبلغ نحو 3.4%، بعد صعودها 14% يوم السبت -في ثاني أضخم قفزة يومية لها هذا العام- إلى أعلى مستوياتها منذ أوائل آب/أغسطس.

وقال المحللون والمتعاملون إن التحرك الضخم مطلع الأسبوع ليس ناتجا فيما يبدو عن أي عامل أخبار فوري. وقال ديفيد توماس من "غلوبال روك" للوساطة في العملات المشفرة في لندن، إن اختراق مستوى الدعم المهم عند 6 آلاف دولار الأسبوع الماضي غذى اهتمام المستثمرين.

وزادت قيمة "بتكوين" لنحو مثليها هذا العام، مما يسلط الضوء على التقلب الشديد في العملة بعد أداء بالغ السوء في 2018 عندما فقدت نحو ثلاثة أرباع قيمتها وسط تشديد للوائح التنظيمية في أنحاء العالم.

وقال متعاملون آخرون في السوق إن المعنويات تدعم أيضا من فرضية متانة "بتكوين" في أعقاب سرقة 40 مليون دولار من بورصة "بينانس" الرئيسية. وفي السابق، شهدت أسواق العملات المشفرة انحدارات عقب اختراقات أمنية كبيرة.

وكانت "بينانس"، إحدى أكبر بورصات العملات المشفرة في العالم، قالت الأربعاء الماضي إن متسللين سرقوا "بتكوين" بقيمة 41 مليون دولار منها في أحدث واقعة ضمن سلسلة سرقات تستهدف بورصات العملات المشفرة في أنحاء العالم.

وسحب الهاكرز 7 آلاف "بتكوين" باستخدام عدد من التقنيات: "بما في ذلك التصيد والفيروسات وهجمات أخرى"، وفقا لمنشور كتبه تشاو تشانغ بنغ الرئيس التنفيذي لشركة "بينانس" على موقع الشركة.

وقال المنشور إن أموال المستخدمين لن تتأثر لأن الشركة ستستخدم صندوق أصول آمنا لها لتغطية خسائرهم. وانخفضت "بتكوين" 4.2% في أوائل التعاملات الآسيوية مع نشر نبأ الاختراق، لكنها عوضت خسائرها في وقت لاحق. وقال تشاو على "تويتر" إن بورصات عملات مشفرة أخرى، بما في ذلك كوين - بيز، أوقفت الإيداعات من عناوين مرتبطة بعملية الاختراق.

لكن العملات المشفرة ربما تتعرض لخطر جديد، إذ تخطط شركة "فايسبوك" لإنشاء نظام دفع قائم على عملة مشفرة، يمكن تدشينه لمليارات من المستخدمين حول العالم، بحسب ما أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" مطلع الشهر الجاري.

والنظام يمكن أن يستخدم عملة إلكترونية مماثلة للـ"بتكوين"، لكنها مختلفة حيث إن "فايسبوك" يهدف إلى إبقاء قيمة العملة مستقرة. فـ"بتكوين" والعملات الإلكترونية المماثلة سريعة التأثر بالتقلبات في القيمة. وأفيد بأن ذلك النظام يمكن أن يقوض بطاقات الائتمان عن طريق تجنب رسوم المعاملة المسؤولة عن الكثير من إيراداتها، وفقا لوكالة "أسوشييتد برس".

ونقل تقرير "وول ستريت جورنال" عن مصادر على دراية بالأمر قولها إن "فايسبوك" تقوم بتجنيد العشرات من الشركات المالية والتجار عبر الإنترنت لإطلاق الشبكة. وتتضمن خطط عملاق الإنترنت طرقاً لمكافأة المستخدمين الذين يتفاعلون مع الإعلانات أو غيرها من الميزات ماليا، فيما تقول شركة "فايسبوك" إنها تستكشف حاليا الكثير من التطبيقات المختلفة لتكنولوجيا العملات المشفرة.