EXCLUSIVE

02 نيسان 2019, 14:52
Arab Economic News فيوليت غزال البلعة
إيطاليا في قلب لبنان النفطي

فيما يبحث لبنان عن لاعبين جدد لقطاعه الغازي والنفطي الذي يحاول إستكشافه في أعماق المياه الإقليمية، تبحث الشركات العالمية عن دور تؤديه في هذه الصناعة الواعدة في ظل التسابق القائم في المنطقة على إقامة تكتلات نفطية قادرة على ولوج أسواق عالمية جديدة.

اليوم، إفتتحت وزارة الطاقة اللبنانية وهيئة إدارة قطاع البترول في لبنان، جولة منصة فرص في واحدة من أكثر أسواق النفط والغاز إثارة في العالم، من خلال "مؤتمر القمة الدولية الخامسة للنفط والغاز في لبنان" في فندق "هيلتون حبتور"، بتنظيم من شركتَي "غلوبال إيفنت بارتنرز" و"بلانرز أند بارتنرز"، في حضور كثيف لشركات أجنبية تعمل في كل المجالات المتعلقة بهذا القطاع. واللافت كانت المشاركة الإيطالية التي تمثلت بوجود 5 شركات رائدة في قطاع الخدمات النفطية، "وهي تتمتع بخبرة واسعة وعميقة "وتعمل في مختلف أنحاء العالم مع الشركتين الكبيرتين "توتال" و"إيني" اللتين تشغّلان في لبنان البلوكين رقم 4 و9، وتقدر ارقام مبيعات شركات خدمات الصناعة النفطية الإيطالية بنحو 20 ميليار أورو، وهي تغطي مختلف الأعمال والخدمات في صناعة النفط من التنقيب إلى التخزين والتوزيع في الأسواق".

هذا ما أشارت مديرة وكالة التجارة الإيطالية فرانشيسكا زادرو في حديث خاص لموقع Arab Economic News، مؤكدة أن المشاركة الثانية للشركات الإيطالية التي تعمل في مجال النفط والغاز في المؤتمر، "تؤكد على الاهتمام الايطالي القوي بالسوق اللبنانية التي تراها واعدة جدا في المنطقة، حيث التطورات النفطية هي إيجابية وفق التوقعات في قبرص ومصر ومعظم الحوض المتوسطي الأبيض، وهذا ما يفتح لها مجالات عمل على الأمد الطويل".  

وتشير زادرو الى ان الشركات الإيطالية تعقد آمالا كبيرة على لبنان، حيث يمكنه موقعه الجغرافي من تأدية دور مهم في أي شبكة أنابيب نفطية بين سوريا والعراق وإيران او نحو بلدان أخرى. ورأت ان لبنان يستثمر كثيرا في قطاع التنقيب عن النفط وفي قطاع الخدمات النفطية على حد سواء حيث يمكن للشركات الإيطالية ان تؤدي دورا مهما إلى جانب لبنان، "وهذا ما تعمل عليه شركاتنا التي تتميز بتقدمها في مجال صناعة المضخات، حيث تحتل إيطاليا نسبة 31% من الإنتاج الأوروبي. ولدينا أيضا صناعات متخصصة مثل التوربينات وكل ما يتعلق بها، وخصوصا ان إيطاليا هي أيضا بلد منتج للغاز ولديها احتياطات لا بأس بها، وتغطي نسبة الـ8% للاستهلاك المحلي ولديها كميات تجارية. لذلك، لدينا شركة وطنية مثل "إيني" التي كانت لها مساهمات كبيرة في إستكشاف الغاز ليس في إيطاليا وحسب، بل أيضا في كافة انحاء العالم. وهذا ما حفّز العديد من الشركات الإيطالية على العمل في هذا القطاع، ولدينا اكثر من 5 آلاف شركة في إيطاليا تعمل في كل الصناعات المتصلة بقطاع النفط والغاز".

هل من معوقات؟
لا تعلق زادرو أهمية كبيرة على المعوقات، "فالكونسورتيوم الذي يعمل في البلوك 9، أخذ بالاعتبار كل المخاطر المحتملة". لذا، فالمهم في رأيها هو كيفية تحفيز الشركات الإيطالية على المجيء في لبنان، حيث فرص العمل جيدة في قطاع النفط والغاز وكل ما يحيط بتلك الصناعة، "فضلا عن كفاءة اللبنانيين وقدرتهم على النجاح في مجال الاعمال بفضل ما يملكون من شبكات تواصل في العالم، وهذه ثروة لا تقارن، إضافة الى مهنية رجال الاعمال اللبنانيين التي هي أيضا ثروة وطنية تضاهي ثروة النفط والغاز". 

ماذا تطلب الشركات الإيطالية من لبنان؟
تؤكد زادرو بالدرجة الأولى على مناخ عمل شفاف، "فالشركات لا تريد مفاجآت على أي صعيد، خصوصا وان مجال العمل هو طويل الأمد. وحين نؤسس شراكات مع شركات اجنبية، نحتاج الى استقرار لإتاحة المجال امام نمو الاعمال. فعدم اليقين ليس محبذا، وهذا ما تتطلبه الشركات في لبنان وإيطاليا كما في كل العالم".

تستمد زادرو تفاؤلها من قوة مناخ الاعمال اللبناني وكفاءة رجال الاعمال التي تتيح لهم إقامة شراكات وخصوصا مع إيطاليا. "فإيطاليا قادرة على انتاج خدمات وتقنيات جديدة، فيما لبنان قادر على تسويقها تجاريا. هذه شراكة جيدة يساهم أيضا في إنجاحها، أوجه التشابه المجتمعي ما بين البلدين".  

المشاركة الإيطالية
شارك في "قمة لبنان الدولية للنفط والغاز" خمس شركات إيطالية، الى جانب CEPI وهو اتحاد المصدرين Consorzio Esportatori piacentini، الذي تأسس عام 1968 نتيجة شراكة بين غرفة التجارة في بياتشينزا وجمعية الصناعيين، ويتألف من الصناعات التحويلية والحرفية والتجارية للشركات الصغيرة والمتوسطة من بياتشينزا. هدفه الرئيس هو الترويج والإدارة غير الهادفة للربح للتجارة الخارجية للشركات المرتبطة به. لديه كل الأدوات لدعم النشاط التصديري للشركات الصغيرة والمتوسطة من بياتشينزا ولمرافقة عملية التدويل الخاصة بها. 
 
أما الشركات الخمس، فهي:
1- DELLA FOGLIA: تأسست عام 1962 من قبل غوايدو وآماليا ديلا فوغليا كشركة حرفية صغيرة تعمل على إنتاج صمامات المضخات للسوق المحلية فقط. خلال الـ50 سنة الماضية، اكتسبت خبرة كبيرة ومعرفة بالمنتجات ودرجة عالية من التخصص. أصبحت علامة معترف بها حاليًا في كافة أنحاء العالم لضمان 100% من المنتجات الإيطالية عالية الجودة في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات وتوليد الطاقة والمياه.
2- Foritex: تعمل منذ أكثر من 35 عامًا في محطات توليد الطاقة من النفط والغاز (البرية والبحرية وشبه البحرية). تقوم بتصميم وتصنيع وتوريد مكونات الأنابيب والمطروقات ومكباتها. يمنحها إنتاجها الخاص من مكونات الأنابيب غير القياسية والتصنيع/التجميع، إضافة إلى شبكة التوريد الخاصة بها، القدرة على تقديم شبكات أنابيب لاي مشروع. توفر الدعم الهندسي الاحترافي، وتساعد في كل جوانب التصميم والحساب والتحليل والتحقق باستخدام CAD وأحدث برامج النمذجة الصلبة ثلاثية الأبعاد.
3- Metanoimpianti: تتمتع بخبرة 38 عامًا في مجال تصميم وتصنيع وتجميع المعدات التالية لصناعة النفط والغاز: مرشحات الغاز والفواصل، فواصل ثلاثية الطور، سخانات غير مباشرة، القاذفات وأجهزة الاستقبال، محطات تنظيم وقياس ضغط الغاز، وأنظمة غاز الوقود.
4- SAIPEM: هي شركة عالمية رائدة في خدمات الحفر والهندسة والمشتريات والبناء وتركيب خطوط الأنابيب، والمشاريع المعقدة ذات الكفاءات/العمليات المميزة في البيئات القاسية والمياه العميقة. توفر مجموعة كاملة من الخدمات من خلال عقود EPC وEPCI وقدرات مميزة ومزايا فريدة ذات محتوى تكنولوجي عالي.
5- Sicilsaldo S.P.A: بفضل حجم المعرفة وقدرة الإدارة ومهارات العمل المحددة التي اكتسبتها على مر الاعوام، باتت واحدة من الشركات الرئيسة في بناء: خطوط أنابيب الغاز، وأنابيب النفط، وأنظمة المياه، ومحطات الضخ، وإقامة المنشآت الصناعية، والتجهيز المسبق لنظام التوزيع. هذه هي نقاط القوة التي تتمتع بها.